"ويش" تشارك في تأليف كتاب عن سرطان الفم

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

"ويش" تشارك في تأليف كتاب عن سرطان الفم

تاريخ الإصدار:
٢٧ أغسطس ٢٠١٧
شارك الدكتور وليد قرنفله، مدير البحوث والسياسات في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش)، في تأليف فصل من كتاب يركز على مرض سرطان الفم.
Image1.jpg
ويحدد الكتاب، وعنوانه "تطور سرطان الفم: عوامل الخطر واستراتيجيات الوقاية"، الجوانب المختلفة لسرطان الفم لدى الإنسان كخطوة أولى نحو مكافحة المرض والوقاية منه. ويُعد سرطان الفم أحد أكثر الأمراض غير المعدية شيوعًا حول العالم، إذ تسبب في حدوث 145 ألف حالة وفاة خلال عام 2012، وبلغ عدد المصابين به وفقًا لأحدث التقديرات نحو 300 ألف شخص، وتزداد نسبة الإصابة به في الدول النامية عنها في الدول المتقدمة.

وتتمثل مساهمة الدكتور وليد قرنفلة في الكتاب في تأليف فصل بعنوان "التطورات الجديدة في الأساس الجيني الجزيئي لسرطان الخلايا الحرشفية في الفم"، بالمشاركة مع الدكتور نادي الدويك، الباحث في مركز قطر للطب الوراثي، التابع لمؤسسة حمد الطبية. ويتناول هذا الفصل أكثر التغييرات الوراثية الجزيئية شيوعًا في خلايا السرطان ودور هذه الخلايا في تطور سرطان الفم؛ بهدف إعداد طرق علاج مركزة لمواجهة المرض. ويُعد الإقلاع عن التدخين والعناية بصحة الفم من المجالات الرئيسية التي تركز عليها وزارة الصحة العامة في استراتيجية قطر للصحة العامة 2017-2022.

وقال الدكتور وليد: "لا يساعد تشخيص المرض في وقت مبكر في رفع وتعزيز كفاءة العلاج من أجل قهر المرض والتغلب عليه فحسب، بل يساهم كذلك في تزايد احتمالات الشفاء الكامل وتحسين حياة المريض. وستساعد التطورات الأخيرة في فهم الأساس الجزيئي لسرطان الفم في تحديد العلامات الحيوية الجديدة وفتح آفاق جديدة للعلاج، خاصة العلاج المستهدف الذي يحقق نجاحًا كبيرًا في شفاء المريض على المدى الطويل".

وأضاف أن التوعية من الوسائل المهمة للغاية لمكافحة سرطان الفم، حيث أن برامج التوعية العامة تُعد أدوات ضرورية لمكافحة سرطان الفم على جميع المستويات سواء في التشخيص أو تقليل احتمالات الإصابة بالمرض ومراقبة العلاج.

ويتمثل التحدي الأكبر المرتبط بسرطان الفم في عدم اكتشاف المرض مبكرًا بما يكفي لعلاجه بكفاءة في أغلب الأحيان. وأكدت تقارير منظمة الصحة العالمية زيادة معدلات انتشار الأورام الخبيثة وحالات الوفاة بسبب سرطان الفم، بالإضافة إلى التحذير من زيادة معدلات الإصابة بسرطان الفم بين الشباب في العالم العربي بسبب عادات تدخين التبغ المتنوعة. وتساعد دراسة تطور الإصابة بسرطان الفم في تحديد علامات حيوية جديدة تساعد في تشخيص المرض وعلاجه، ومن ثم توفير أساس واعد لتطبيق المزيد من طرق العلاج المركزة والفعالة.

جدير بالذكر أن كتاب "تطور سرطان الفم: عوامل الخطر واستراتيجيات الوقاية" تنشره دار سبرينجر الدولية للنشر، وهو من تحرير الدكتور علاء الدين المصطفى، أستاذ الطب في جامعة قطر والأستاذ المساعد في بقسم الأورام بجامعة ماكجيل في كندا.