باحثان مقيمان في قطر يطوران تقنية مبتكرة لتشخيص سرطان الدم

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

باحثان مقيمان في قطر يطوران تقنية مبتكرة لتشخيص سرطان الدم

تاريخ الإصدار:
٢١ نوفمبر ٢٠١٧
طور باحثان طبيان، يعملان في مركز قطر للطب الوراثي التابع لمؤسسة حمد الطبية ومؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش"، طريقة تشخيص جزيئية تُمكِن الأطباء من فحص السرطان على المستوى الجيني للمرة الأولى، بتمويل كامل من الجهات المعنية في قطر. ويتميز جهاز التشخيص الجزيئي بتقديمه لتقنية جديدة توفر خدمة التشخيص الشخصي لمرض سرطان الدم. ويمكن أن يحدد الجهاز المبتكر المطور حديثًا خطورة السرطان، إلى جانب مراقبة المريض أثناء تلقيه للعلاج.
null
ويُعد سرطان الدم أكثر أنواع السرطان شيوعًا في المنطقة حالياً. وقد طُور نموذج الجهاز الجديد، الذي يعرف باسم "إم دي إكس"، بالكامل في قطر على يد الدكتور نادر الدويك، الباحث بمركز قطر للطب الوراثي التابع لمؤسسة حمد الطبية، بالتعاون مع الدكتور وليد قرنفلة، مدير البحوث والسياسات بمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش)، في إطار مبادرة الطب الحيوي التطبيقي، التي يمولها برنامج تسريع تطوير المشاريع التكنولوجية، التابع لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا. ويكمن الهدف من وراء هذه المبادرة في الاستفادة من البيانات التي يجمعها برنامج قطر جينوم في المستقبل لتطوير المزيد من أجهزة التشخيص، التي يمكن استخدامها في علاج الاضطرابات الوراثية والأيضية. وتثمر مثل هذه المبادرات عن تحقيق نتائج إيجابية لإدارة الرعاية الصحية في قطر على مستوى السياسات.

وقد صُمم هذا النموذج خصيصًا لسكان دولة قطر والمنطقة، حيث ينظر النموذج بعين الاعتبار إلى التركيبة السكانية الفريدة لسكان المنطقة. وسوف تسهل أجهزة "إم دي إكس" بشكل إضافي من الجهود الرامية لتطوير الطب الشخصي الذي يوفر طرق علاجية مصممة لتلبية الظروف الصحية للمرضى.

وقد نشر الباحثان المقيمان في قطر مقالة بحثية، مؤخرًا، بعنوان "ابتكارات طب الجينوم: توجهات تشكل مستقبل الرعاية الصحية وما بعد ذلك"، سلطت الضوء على تطوير الجهاز المبتكر في الدورية الدولية للبحوث المتقدمة.

وتعليقًا له على نتائج استخدام جهاز "إم دي إكس" على نظام الرعاية الصحية في قطر، صرَّح الدكتور وليد قرنقلة قائلًا: "يحسّن النموذج الأولي لجهاز إم دي إكس المبتكر، الذي جرى تطويره في قطر، من قدرة الأطباء على اتخاذ قرارات مستنيرة بخصوص علاج المشاكل الصحية لمرضاهم في الوقت المناسب، مع توفير وسائل الراحة والقيمة المالية لنظام الرعاية الصحية. ويساهم هذا النموذج الأولي في تعزيز مكانة دولة قطر كمركز للفحوصات المختبرية المعتمدة، ويساعد في تمهيد الطريق نحو تحقيق زيادة كبيرة في استخدام الطب الدقيق في التعامل مع أشكال الأمراض على تؤثر على سكان المنطقة بشكل خاص."

ويمكن الإطلاع على المقالة المتعلقة بجهاز "إم دي إكس" التي تحمل عنوان "ابتكارات طب الجينوم: توجهات تشكل مستقبل الرعاية الصحية وما بعد ذلك" على الرابط التالي: http://bit.ly/2B1ucm5.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.