مؤسسة قطر ورابطة قطر لأسر التوحد تعززان خطة التوحد الوطنية

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

مؤسسة قطر ورابطة قطر لأسر التوحد تعززان خطة التوحد الوطنية

تاريخ الإصدار:
٠٥ ديسمبر ٢٠١٧
وقَّعت مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ومؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش)، مذكرة تفاهم مع رابطة قطر لأسر التوحد؛ بهدف توفير فرص الإدماج الاجتماعي للأفراد المتعايشين مع التوحد وأسرهم في مرافق مؤسسة قطر، وخصوصًا في الأنشطة الرياضية والترفيهية، وهو ما يساهم في تعزيز خطة التوحد الوطنية القطرية.
null
وقَّعت الاتفاقية السيدة مشاعل النعيمي، رئيس تنمية المجتمع بمؤسسة قطر؛ والسيدة فاطمة السليطي، رئيس مجلس إدارة رابطة قطر لأسر التوحد، في وجود السيدة سلطانة أفضل، الرئيس التنفيذي بالوكالة لمؤتمر ويش.

وبهذه المناسبة، صرَّحت السيدة النعيمي قائلة: "نحن نتعاون مع رابطة قطر لأسر التوحد منذ فترة ليست بالقصيرة، وخصوصًا خلال أشهر الصيف، حيث استضفنا فعاليات لاقت إقبالًا هائلًا واشتملت على أنشطة رياضية نظمها مؤتمر ويش. ويأتي التوقيع على مذكرة التفاهم تتويجًا لهذا التعاون، ويتيح إطار عمل لاستمرار عقد مثل هذه الأنشطة وغيرها من الفعاليات على مدار السنة، وهو ما يوفر الفرص المطلوبة بإلحاح لإشراك الأفراد من ذوي التوحد في الأنشطة الرياضية والترفيهية."

وكان مؤتمر ويش قد قدَّم، بالشراكة مع قطاع تنمية المجتمع بمؤسسة قطر، عددًا من الأنشطة الموجهة في الأساس لرابطة قطر لأسر التوحد، خلال صيف عام 2017؛ بهدف تلبية الحاجة المتنامية لتوفير المرافق الاجتماعية والرياضية للأطفال المتعايشين مع التوحد. واشتملت تلك الأنشطة على دورات تدريبية لتعليم السباحة وركوب الخيل، والمشاركة في حصص تدريبية خاصة في رياضة كرة القدم مع مدربين من مؤسسة ليفربول الخيرية.

وبخلاف الأنشطة الرياضية والترفيهية، وفرت الاتفاقية أيضًا فرصة أمام مؤتمر ويش ورابطة قطر لأسر التوحد لتطوير البحوث المتعلقة باضطراب طيف التوحد في قطر.
Image2[1].jpg
وقالت السيدة سلطانة أفضل: "نحن نحرص، من خلال مذكرة التفاهم المذكورة، على التعاون مع الأطراف المعنية في عدد من المجالات المهمة بخلاف الأنشطة الرياضية والترفيهية التي بدأناها بالفعل، بما في ذلك المحاضرات، وورش العمل، والاطلاع على البحوث من خلال فعاليات التوعية المجتمعية، وإجراء دراسات لاستكشاف تجارب العائلات مع خدمات الرعاية الصحية الوطنية. ويشكل تعاون مؤتمر ويش مع مختلف الأطراف المعنية جزءًا من التزامنا بالمساعدة في وضع برنامج مستدام يدعم الاستراتيجية الوطنية للصحة النفسية في دولة قطر التي تحمل عنوان "تغيير مفاهيم، تغيير حياة 2013 – 2018".

وحتى وقتنا هذا، تعاون مؤتمر "ويش" مع خبراء الرعاية الصحية العالميين في إنتاج تقريرين مستندين على الأدلة، وهما تقرير "الصحة النفسية ورفاهة الأطفال" وتقرير "التوحد: إطار عالمي للعمل".

ويمكن الوصول إلى تقرير التوحد الصادر عن مؤتمر ويش عبر موقعه الإلكتروني: www.wish-qatar.org/wish-2016/forum-reports .

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.