"مشروع تخيل" يحول الخيال إلى تطبيقات مبتكرة

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

"مشروع تخيل" يحول الخيال إلى تطبيقات مبتكرة

تاريخ الإصدار:
٢١ أغسطس ٢٠١٧
أطلق مركز السدرة للطب والبحوث "مشروع تخيل" ليكون إطار عمل مبتكر للتشجيع على الابتكار في إدارات المركز. ويعتمد المشروع على مفهوم جمع الأفكار الجديدة والمبتكرة التي يمكنها أن تؤدي إلى تحسين كفاءة العمل أو تطوير خدمات رعاية المرضى.
null
"مشروع تخيل" هو فكرة الدكتور ديباك كورا الرئيس التنفيذي للخدمات الطبية في مركز السدرة والدكتور أفيز ريزفي رئيس مركز التقنية والبرمجيات والابتكار الطبي في المركز. وقد تم إطلاق هذا المشروع بدعم من الرئيس التنفيذي لمركز السدرة بيتر موريس والرئيس التنفيذي لإدارة التشغيل موراج جيتس.

وتعليقاً على هذا المشروع قال الدكتور ديباك: "نهدف إلى تشجيع الابتكار من داخل المركز والتأكد من أن جميع العاملين لديهم الفرصة في المساهمة بأفكارهم بطريقة منفتحة وبناءة. ويمكن أن تأتي الأفكار الجديدة من أي شخص سواء كانت ممرضة أو سكرتيرة أو الرئيس التنفيذي للمركز. وهذه الأفكار قد تؤدي إلى تحسين كفاءة العمل أو خدمات الرعاية أو تؤدي إلى تصميم مبتكرات تقنية تؤثر بشكل إيجابي على تجربة المريض العلاجية".
Dr Ben Lee - Sidra.jpg
يقوم العاملون في مركز السدرة بطرح أفكارهم الجديدة وتقوم لجنة مراجعة الابتكارات المكونة من خمسة أفراد بدراسة الأفكار واختيار أصحاب الأفكار الجيدة. ثم يقوم أصحاب الأفكار الفائزة بعرض أفكارهم على مجموعة من العاملين في المركز يحضرون في جلسة أو يشاهدونها عبر تقنية البث المباشر. ويقوم الحاضرون والمشاهدون عبر البث المباشر بالتصويت على الفكرة التي تعجبهم أكثر أو يرونها مفيدة للعمل.
وقال بيتر موريس الرئيس التنفيذي لمركز السدرة والذي يقوم بحضور جلسات التصويت على الأفكار الفائزة: "مشروع تخيل هو طريقة للاستفادة من أفكار وطاقة موظفينا الموهوبين وتحويل تلك الأفكار الرائعة إلى تطبيقات يستفيد منها المرضى. ونحن بذلك نقدر أيضاً الابتكار والثراء الإبداعي لموظفينا".

وأضاف بيتر موريس: "دائما ما أشعر بالحماس عند حضور جلسات عرض الأفكار والتصويت عليها. وهذا ينبع من معرفتي بأنني سأستمع إلى بعض الأفكار الرائعة التي ستحسن من أداء العمل وتسهل للعاملين والمرضى احتياجاتهم. كما أنه من الملهم لي أن أرى تحمس موظفينا لأفكارهم وتحويل تلك الأفكار الرائعة إلى تطبيقات. وهدفنا الذي نركز عليه هنا هو تقديم خدمات أفضل بكفاءة أكثر".

وقد بدا جلياً نجاح هذا المشروع من خلال عدد من التطبيقات المبتكرة التي تعزز التجربة العلاجية للمريض وتقدم رعاية أفضل للمرضى وأسرهم. وبعض من تلك التطبيقات التي تم تصميمها في مركز السدرة تعد الأولى من نوعها في قطر وفي المنطقة. ومن أمثلة ذلك تطبيق "صفارة" و"البث المباشر للسدرة" و"الكود الأزرق". وهناك سبعة تطبيقات حالياً بعضها قيد الاستخدام والبعض الآخر تجري الاستعدادات لتشغيله.

لقراءة الخبر باكامل يرجى الضغط هنا.