جامعة حمد بن خليفة تفتح أبوابها لاستقبال الطلاب من جميع أنحاء العالم

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

جامعة حمد بن خليفة تفتح أبوابها لاستقبال الطلاب من جميع أنحاء العالم

تاريخ الإصدار:
٢٢ أغسطس ٢٠١٧
يستهلّ الطلاب من جميع أنحاء دولة قطر والمنطقة والعالم هذا الأسبوع رحلتهم الأكاديمية في جامعة حمد بن خليفة (HBKU)، التي تستقبل الطلاب في برامجها السبعة عشر القائمة على البحوث. ومع مجتمع طلابي متنوع يضمّ حوالي (45) جنسية، افتتحت جامعة حمد بن خليفة أبوابها لاستقبال الطلاب الجدد هذا الخريف، وتحت شعار "حيّاكم في جامعتكم"، أعلنت جامعة حمد بن خليفة عن بدء العام الدراسي الجديد.
Press Release - Dr. Ahmad M. Hasnah, President of HBKU, speaking at Orientation 2017.JPG
وفي ضوء الأحداث الإقليمية الأخيرة، تؤكد جامعة حمد بن خليفة أنها ثابتة على التزامها بالعمل كمركز للمعرفة، وتهدف إلى الحفاظ على قيمها ومبادئها القائمة على التميز الأكاديمي. وترحّب الجامعة بالطلاب والعلماء والباحثين من مختلف أنحاء العالم، بناءً على جدارتهم وشغفهم بالمعرفة.

وكلّ عام، يقع اختيار الكثير من الطلاب من شتّى الأمم والثقافات على جامعات المدينة التعليمية، مثل جامعة حمد بن خليفة، لتكون وطنهم الثاني.

وتعليقًا على بدء دراستها العليا في جامعة حمد بن خليفة، قالت دعاء محيسن، وهي طالبة جديدة في برنامج ماجستير الآداب في دراسات الترجمة من غزة في فلسطين: "لقد اخترت كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة حمد بن خليفة لأنها تمتاز ببيئة دراسية رائعة للغاية، حيث يجتمع فيها طلاب ومدرسون من ذوي المؤهلات العالية من ثقافات وخلفيات مختلفة، هدفهم التعلم، والتفاعل، وتبادل المعرفة، والنمو".

وفي هذه البيئة المتنوعة، لا تزال دعاء تشعر بأنها قريبة جدًا من وطنها، حيث قالت: "الدراسة في بلد عربي تجعلني أشعر بالأمان والألفة مع الثقافة القائمة".
ومثل دعاء، يتوافد الطلاب من مختلف أنحاء المنطقة والعالم إلى جامعة حمد بن خليفة كل عام للالتحاق ببرامجها المبتكرة والمتعددة التخصصات، والتي تمتاز بجودتها العالية. وفي بيئة ودية متنوعة وغنية فكريًا، يتم تزويد هؤلاء الطلاب بالأدوات والتقنيات اللازمة؛ للارتقاء بأفكارهم وتطلعاتهم إلى آفاق جديدة بهدف تعزيز الاقتصاد القائم على المعرفة في دولة قطر وخارجها.
null
وبينما يمثل التنوع الثقافي في جامعة حمد بن خليفة صورة مصغرة عن العالم، تعكس برامج الجامعة التزامها بالتعددية الفكرية والبحث عن المعرفة، والتعطش للابتكار. وتحقق جامعة حمد بن خليفة ذلك من خلال تقديم برامج متعددة التخصصات هي الأولى من نوعها في المنطقة. ومع وضع البحوث في قلب الرؤية الاستراتيجية للجامعة، يقود الطلاب وأعضاء هيئة التدريس بجامعة حمد بن خليفة اكتشافات رائدة في مجالات الطاقة والبيئة، وعلوم الصحة والحياة، وتكنولوجيا المعلومات والحوسبة، إلى جانب التحليلات المحفزة للفكر في العلوم الاجتماعية والفنون والعلوم الإنسانية.

وباعتبارها جامعة محلية، تجسّد جامعة حمد بن خليفة طموحات الأمة، وتستعرض ثقافة الترحيب المتأصلة في التقاليد العربية، وتعتبر الجامعة مركزًا إقليميًا للمعرفة، والقيادة الفكرية، والابتكار.

لمعرفة المزيد عن مختلف الكليات والبرامج والمعاهد البحثية في جامعة حمد بن خليفة، يرجى زيارة الموقع التالي: hbku.edu.qa.
 
لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.