حوار في 60 ثانية: الدكتور سايمون فوكنر

  • من:
  • تاريخ النشر: ٢١ أبريل ٢٠١٦
    الدكتور سايمون، فوكنر مدرب العلوم ببرنامج الجسر الأكاديمي، عضو مؤسسة قطر، يتحدث عن خبرته العملية وعن الحياة في دولة قطر.
    null
    كيف برأيك يسهم برنامج الجسر الأكاديمي في تحقيق رؤية مؤسسة قطر الرامية إلى بناء اقتصاد قائم على المعرفة؟
    يؤدي برنامج الجسر الأكاديمي دورًا محوريًا للإسهام في تحقيق هذه الرؤية من خلال مناهجه التي طُوّرت جيدًا عبر كافة المواد، وأيضًا من خلال شغف المدرسين بعملية التعليم. يعكف مدرسو العلوم على تطوير معارف الطلاب وتعزيز قدراتهم ليجيدوا التفكير الناقد كعلماء؛ كما يخضع الطلاب من جهة أخرى إلى تدريبات لصقل مهاراتهم في اللغة الإنجليزية المكتوبة والمنطوقة. وتسهم هذه المقاربة التعليمية المتكاملة في تمكين الطلاب وإعدادهم لتقلد أدوار مستقبلية في مجالات العلوم والهندسة والطب، أو أية مهنة أخرى يختارونها.

    ماذا يعني لك كونك جزءًا من مجتمع مؤسسة قطر؟
    إنّ ذلك يعني لي الكثير، فأنا أتشارك هذه الرؤية الهادفة إلى تطوير اقتصاد قائم على المعرفة. كما أن الأفراد الذين أعمل معهم مرحّبون وملهمون؛ وتسود أيضًا مشاعر زمالة رائعة داخل القسم وبين أعضاء هيئة التدريس. أشعر كذلك بأن لدي كثير من الأصدقاء الجدد الذين يمكنني أن أقصدهم لطلب المشورة كمغترب جديد يعيش في بلد أجنبي مع عائلته. أجد أن مناهج مؤسسة قطر وبرامج التطوير المهني التي تقدمها لموظفيها، وحرصها على تلبية احتياجاتهم لتحقيق التحفيز الفكري، من الأمور المبهرة بالنسبة لي. وأخيرًا، أرى أن لدينا الكثير من الفرص للاختلاط بأفراد آخرين داخل الحرم الجامعي وخارجه، فمن الواضح أن هناك الكثير من الأمور التي يمكن فعلها هنا في دولة قطر.

    ما أهدافك المستقبلية على الصعيدين الشخصي والمهني؟
    على الصعيد الشخصي، ترتكز أهدافي المستقبلية حول السفر، واستكشاف أكبر قدر ممكن من الثقافات الجديدة برفقة عائلتي. وأود بشكل خاص أن أواصل تدريباتي في رياضة الكاراتيه، وآمل أن أحصل على الحزام الأسود صعب المنال بحلول عيد ميلادي الأربعين.
    أما على الصعيد المهني، فأود أن أواصل تطوير ممارسات التعليم والتعلّم، ويشمل ذلك أن أكون متمكنًا بشكل أفضل من تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية من خلال مادة العلوم. إنني مهتم حقًا باستخدام التكنولوجيا داخل فصولي الدراسية، وأبذل قصارى جهدي في تطوير فصول جوجل الدراسية، والاستعانة بتطبيقات جوجل، ليظل طلابنا وموظفونا على اطلاع دائم بآخر التطورات في مجالي التكنولوجيا والتعليم.

    ما أفضل الجوانب حيال المعيشة في دولة قطر؟
    قدمتُ من المملكة المتحدة الممطرة، ووجدتُ الطقس هنا لطيف للغاية خلال فصلي الشتاء والربيع. ثمة أمور كثيرة يستطيع الأطفال فعلها، كما يتسنى لنا التعرف على العديد من الثقافات المختلفة. علاوة على ذلك، أعتقد أن أفراد مجتمع المغتربين وأفراد المجتمع المحلي ودودون ومرحبون للغاية.

    كيف تصف نفسك؟
    إنني شخص يتحلى بالفضول، ولدي عقل شغوف بطرح التساؤلات، وأود أن أتعلم المزيد عن طبيعتنا وعالمنا المادي، وأن أتمكن من فهم كيفية حدوث الأشياء وسببها. كذلك أستمتع بتجربة وتعلّم الأمور الجديدة. أعتقد أنني أتمتع بعقل عالِم وقلب مستكشف.